كيليان مبابي : الجسر الرابط بين الاستثمار السعودي / الفرنسي / القطري

كيليان مبابي : الجسر الرابط بين الاستثمار السعودي / الفرنسي / القطري

كيليان مبابي : الجسر الرابط بين الاستثمار السعودي / الفرنسي / القطري

أصبح مستقبل اللاعب كيليان مبابي يشغل العديد من متتبعي الشأن الكروي عبر العالم ، خصوصا بعد اعلانه عدم تجديد عقده مع ناديه باريس سان جيرمان لموسم اضافي لغاية 2025 .

ونزل خبر استبعاد اللاعب من قائمة الفريق لجولة اليابان كالصاعقة عبر العالم ، حيث فسره العديد من المتتبعين على انه اعلان نهاية العلاقة بين الطرفين .

ونزلت صاعقة اخرى اشد قوة بعدها ، بعد صدور انباء عن نية صندوق الاستثمارات السعودي لشراء عقد اللاعب لصالح نادي الهلال ، بعدما حدد النادي الباريسي قيمة 200 مليون يورو ، الى جانب ما سيقدمه الطرف السعودي من امتيازات وراتب لعميد المنتخب الفرنسي .

وتعتبر هذه الصفقة حسب خبراء HYZR SPORT ، صفقة ذات ابعاد اقتصادية وسياسية اكبر مما يتخيلها المتابع البسيط لكرة القدم ، حيث أنه في حال إتمام الصفقة وإعلان كيليان مبابي لاعبا لنادي الهلال ، ستكون بداية عهد جديد من العلاقات السعودية / الفرنسية / القطرية ، وبداية جسر وصل بين مصالح الدول الثلاث المشتركة على كافة الأصعدة .

فالجانب القطري المالك لنادي باريس سان جيرمان ، لن يرضى بالتخلي عن نجم الفريق وواجهته الإعلامية بسهولة ، خاصة بعد خسارة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي “مجانا” هذا الصيف لصالح إنتر ميامي الأمريكي ، والذي كان يجلب أنظار العالم للنادي الباريسي ، ما يعني أنه لن يتم التخلي عن اللاعب سوى بمقابل أكبر من المقابل المادي .

أما بالنسبة للجانب الفرنسي فبدوره لن يرضى بخسارة كيليان مبابي دون مقابل ، خصوصا وأن رحيل ليونيل ميسي قد كلف الدوري الفرنسي خسائر كبيرة ، وكان من بين أبرز الأسباب لنزوله ضمن ترتيب أقوى الدوريات الخمس الكبرى عبر العالم ، كما أن نسب المشاهدة و عدد المستشهرين سيتأثر بشكل كبير الموسم القادم برحيله .

أما بالنسبة للطرف السعودي فستكون هذة بمثابة فرصة لربط العلاقات مع الجانبين ، خصوصا بعد المشاكل السياسية التي كانت بين قطر والسعودية في السنوات الأخيرة ، كما أن مملكة الحرمين الشريفين تستعد للترشح لنيل استضافة بطولة كأس العالم 2030 ، ما يعني أنها ستحتاج لربط علاقات جيدة مع آخر دولة عربية و آسيوية استضافت التظاهرة ، وفرنسا الدولة التي كانت من أكبر داعميها لدى الإتحاد الأوروبي و الإتحاد الدولي “فيفا” .

و بالنسبة للاعب كيليان مبابي فسيكون المقابل المادي هو أهم ما سيتحصل عليه ، فالعقد الذي سيمضيه مع الهلال سيكون اعلى عقد في تاريخ كرة القدم ، كما أن الإمتيازات التي سترافقه من اعلانات و مشاريع ستجعله ينال ما لم يكن يحلم به حتى لو وقع مع ريال مدريد ، بغض النظر عن الجانب الرياضي حيث سيغادر صوب دوري اقل قوة من الدوري الفرنسي ، لكن بلغة المنطق والأرقام ، الدوري السعودي سيتفوق على الدوري الفرنسي رياضيا واقتصاديا في حال استمراره باستقطاب النجوم والمدربين العالميين ، حيث ستتجه كل الانظار صوبه ما سيجعل الدوري الفرنسي يعود الى المراكز الدنيا التي كان يقبع فيها قبل دخول الاستثمار القطري .

شارك المقال
  • تم النسخ